مبالغ كبيرة تنفق للترويج لمرشحي البرلمان الأوروبي

ازدياد المخاوف من صعود اليمين المتطرف

ازدياد المخاوف من صعود اليمين المتطرف
تتشابك الأحداث والرؤى بينما تغذ أوروبا الخطى نحو أكثر انتخاباتها القارية جدلا

أطلقت الأحزاب السويدية حملاتها الانتخابية للترويج لمرشحيها إلى مقاعد البرلمان الأوروبي راصدة مبالغ كبيرة للتواصل مع الناخبين بمختلف الطرق.
ورغم ضخامة المبالغ التي تنفقها الأحزاب في حملاتها، إلا أنها لا تبلغ نصف حجم ما تنفقه في الانتخابات العامة التي تجري في السويد كل أربع سنوات.
وبعكس الليبراليين الذين ينفقون أموالا أقل، فإن حزب الوسط يأتي في مقدمة الأحزاب الأكثر إنفاقا للمال من أجل الترويج لمرشحيه للبرلمان الأوروبي من بقية الأحزاب السياسية بخمسة وعشرين مليون كرون يليه الاشتراكي الديمقراطي فالمحافظون

وفيما تزداد هذه المبالغ تزداد المخاوف من صعود اليمين المتطرف الذي يقلق المهاجرين قبيل الانتخابات الأوروبية إذ تتزايد مخاوف المهاجرين في السويد من صعود أحزاب اليمين المتطرف في دول الاتحاد الأوروبي لما قد يشكله ذلك من تغير في السياسة المتعلقة بالهجرة واللجوء

يبقى الموضوع مسيطرا على الانتخابات الأوروبية السابق

يبقى الموضوع مسيطرا على الانتخابات الأوروبية

احتدام التنافس ومخاوف من الأخبار الكاذبة التالي

احتدام التنافس ومخاوف من الأخبار الكاذبة

شاركنا تعليقك