الاتحاد الأوروبي.. أصوات نشاز أم دعوات لرص الصفوف؟

الاتحاد الأوروبي.. أصوات نشاز أم دعوات لرص الصفوف؟

ذكر راديو السويد أن وزراء الاتحاد الأوروبي يواصلون تحقيقاتهم الرسمية حول بولندا، التي وفقاً لمفوضية الاتحاد الأوروبي، تنتهك المبادئ القانونية للاتحاد الأوروبي.

وأظهرت وزيرة الاتحاد الأوروبي السويدية آن لينده اهتمامها بالتطورات قائلة: " لقد أصبح الوضع أسوأ منذ الجلسة الأخيرة" .

وكانت آن لينده ووزراء آخرون من دول الاتحاد الأوروبي قد طالبوا نظيرهم البولندي في الجلسة السابقة في شهر يونيو/حزيران الماضي بتقديم توضيح حول القوانين التي أدخلتها بولندا والتي ترى المفوضية الأوروبية أنها يمكن ان تسيس النظام القانوني البولندي مما يعد انتهاكا للمبادئ القانونية للاتحاد الأوروبي، وهو ما يعني أن بولندا قد تخضع لما يسمى بالمادة 7، وبمقتضاها تخضع لتحقيق رسمي، يمكن ان يؤدي على المدى البعيد الى اسقاط حقها في التصويت في الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك، ومنذ الجلسة الأخيرة قبل ثلاثة أشهر، قدمت بولندا إجراءات إضافية تم انتقادها ايضاً. لكن الوزيرة أشارت أيضاً الى انه تم فصل بولندا من الشبكة الأوروبية لمجالس القضاء بسبب أوجه القصور في استقلال القضاء.

وتتزامن هذه التفاعلات مع زيارة الرئيس البولندي آندرزي دودا للولايات المتحدة، فيما يراه بعض المتابعين بحثا عن الدوران في محاور جديدة.

تداعيات وتطورات في أوروبا بخصوص اللاجئين والمهاجرين السابق

تداعيات وتطورات في أوروبا بخصوص اللاجئين والمهاجرين

تشكيل الحكومة أم انتخابات جديدة؟ التالي

تشكيل الحكومة أم انتخابات جديدة؟

شاركنا تعليقك