تداعيات وتطورات في أوروبا بخصوص اللاجئين والمهاجرين

تداعيات وتطورات في أوروبا بخصوص اللاجئين والمهاجرين

نفذت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وعيدها وأمرت بأن يترك هانز جورج ماسن، رئيس الاستخبارات الداخلية (وهو جهاز الأمن الألماني) منصبه. وكانت تصريحاته المثيرة للجدل تسببت في أزمة حكومية أخرى في برلين يعتبر التحالف الحالي الحاكم في غنى عنها، وذلك بعد تصريحاته التي اعتبرتها ميركل تدخلا في الحياة السياسية وتشكيكه بمقطع فيديو يظهر فيه أعداد من عناصر اليمين المتطرف وهم يطاردون اجانب في مدينة " كيمنيست" شرقي المانيا..

وقد نسبت وكالة ( د ب أ ) لرئيس الحزب الديمقراطي الحر بألمانيا كريستيان ليندنر انتقاده بشدة تغيير منصب هانز-جورج ماسن الرئيس الحالي للهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) إلى منصب وكيل وزارة بوزارة الداخلية الاتحادية. وقال ليندنر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم الثلاثاء: "ترقية السيد ماسن تعد حلا شكليا نمطيا. إما يتم الوثوق به أو لا".

وفيما كان حزب المستشارة ميركل (الحزب الاشتراكي الديمقراطي ) طالب بإقالة ماسن من منصبه ، فإن وزير الداخلية في حكومة الائتلاف هورست زيهوفر قد أعلن مساندته لماسن مرتين. علما أن كلا الرجلين ينتقد سياسة اللجوء التي انتهجتها ميركل في أعقاب أزمة اللجوء الكبرى التي تفاقمت في 2016

تداعيات وتطورات في أوروبا بخصوص اللاجئين والمهاجرين السابق

تداعيات وتطورات في أوروبا بخصوص اللاجئين والمهاجرين

تشكيل الحكومة أم انتخابات جديدة؟ التالي

تشكيل الحكومة أم انتخابات جديدة؟

شاركنا تعليقك