زيادة حالات الاشتباه بالتطرف اليميني في صفوف الجيش الألماني

زيادة حالات الاشتباه بالتطرف اليميني في صفوف الجيش الألماني

في أول تقرير سنوي لها، كشفت مفوضة شؤون الجيش الألماني في البوندستاغ إيفا هوغل، عن ازدياد حالات التطرف اليميني الجديدة المشتبه بها في صفوف الجيش الألماني العام الماضي، مؤكدة على ضرورة القيام بإجراءات أكثر للحد من التطرف.

ارتفع عدد حالات التطرف اليميني الجديدة المشتبه بها داخل صفوف الجيش الألماني إلى 477 حالة العام الماضي، حسبما أعلنت مفوضة شؤون الجيش في البرلمان الألماني، إيفا هوغل، اليوم الثلاثاء (23 شباط/ فبراير) في برلين استناداً إلى بيانات وكالة الاستخبارات العسكرية (MAD).

وبحسب التقرير، تم في عام 2019 تسجيل 363 حالة تطرف يميني في الجيش. كما ارتفع عدد المنتمين لمن يطلقون على أنفسهم "مواطني الرايخ" و"الإداريين الذاتيين" عام 2020 إلى 31 حالة، صعوداً من 16 حالة عام 2019.

وفيما يتعلق بحالات "التطرف الإسلامي"، انخفض عدد حالات الاشتباه الجديدة بين صفوف الجيش من 77 حالة في عام 2019 إلى 31 حالة في 2020.

وعن دور وكالة الاستخبارات العسكرية في الكشف عن هذه الحالات، قالت هوغل: "تؤدي وكالة الاستخبارات العسكرية وظيفة مهمة في مكافحة التطرف ويجب تعزيزها بشكل أكبر من حيث عدد العاملين"، مشيرة إلى أن زيادة حالات الاشتباه تظهر أنه لا تزال هناك حاجة لاتخاذ إجراءات على كافة الأصعدة في الجيش، عندما يتعلق الأمر بالتطرف اليميني، وقالت: "يتطلب الأمر توعية وعقوبات ووقاية على نحو حازم وشامل وسريع. هذه مهمة دائمة - في المجتمع ككل وبالتالي في الجيش الألماني".

وأكدت هوغل أن التثقيف السياسي هو الحل، مضيفة أنه يجب أن يكون "جزءاً لا يتجزأ من الخدمة اليومية".

وهذا أول تقرير سنوي عن وضع الجيش الألماني الذي تقدمه هوغل بعد أن تولت المنصب في العام السابق.

ووفقا للمادة "45 ب" من الدستور، يساعد مفوض القوات المسلحة في البرلمان الألماني في الرقابة البرلمانية على القوات المسلحة، لكنه يعتبر أيضاً محامياً عن الجنود، حيث يمكنهم اللجوء إليه في أي وقت.

المصدر: دويتشه فيله بالعربي

السجن 10 سنوات لداعية إسلامي عراقي شارك بالتخطيط لهجوم في ألمانيا وجنّد انتحاريين السابق

السجن 10 سنوات لداعية إسلامي عراقي شارك بالتخطيط لهجوم في ألمانيا وجنّد انتحاريين

شاركنا تعليقك