لوفين: حالة الخطر لم تنتهي بعد

زيادة كبيرة في شعبية الاشتراكي الديمقراطي وتراجع ديمقراطيي السويد ‏

زيادة كبيرة في شعبية الاشتراكي الديمقراطي وتراجع ديمقراطيي السويد ‏
أظهرت أرقام جديدة أعدتها مؤسسة نوفوس لاستطلاعات الرأي بالتعاون مع التلفزيون السويدي، زيادة كبيرة في شعبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي خلال شهر أبريل نيسان الجاري.

حاز الحزب على ما مجموعه 30,4 من الأصوات

فحسب نوفوس ، إذا كانت هناك انتخابات اليوم ، فسيتم توزيع التفويض الانتخابي على النحو التالي: المعتدلون المودرات 71 ، الليبراليون 0 ، حزب الوسط 29 ، المسيحيون الديمقراطيون 23 ، الاشتراكيون الديمقراطيون 115 ، اليسار 36 ، حزب البيئة 0 ، ديمقراطيو السويد 75.

لإجراء هذه الدراسة ، قابل نوفوس 3838 شخصًا عبر الهاتف والرسائل النصية القصيرة والبريد خلال الفترة من 30 مارس إلى 19 أبريل 2020. تبلغ نسبة المشاركة 54 في المائة ، مما يعني أن نوفوس بحثت عن 7107 أشخاص في العينة ذات الصلة للحصول على 3838 إجابة.

إن الارتفاع الحاد الذي حققه الاشتراكيون الديمقراطيون للشهر الثاني على التوالي في نفس الوقت الذي خسر فيه الديمقراطيون السويديون للشهر الثاني على التوالي يعني أن حزب S الآن أكبر بنسبة 10.4 نقطة مئوية من SD.

من الواضح أن الثقة في الحكومة والسلطات المسؤولة قد أفادت الحزب الذي يقود الائتلاف . حقيقة أن الرعاية الصحية تمكنت حتى الآن من إدارة عدد المرضى وكون أن الأزمة لا تزال تحت السيطرة تجعل من الصعب على SD الاحتفاظ بالناخبين الآن. فأزمة عالمية حيث لا يكون انهيار النظام مرئيًا ، حيث يأتي سبب الأزمة على شكل فيروس وليس إهمالا سويديا. حيث لا يوجد شيء ملموس للإشارة إلى أنه تم التعامل معه بشكل غير صحيح تمامًا.

لوفين: حالة الخطر لم تنتهي بعد

عقد ريئس الوزراء ستيفان لوفين مؤتمراً صحفياً ، للتأكيد على أن الطقس الربيعي الجميل الذي تتحلى به السويد هذه الأيام ليس بذريعة لكي يتخلى السويديون عن توصيات هيئة الصحة العامة، التي تؤكد على أهمية التباعد الاجتماعي، غسل اليدين وحماية الفئات الأكثر عرضة للخطر في حال أصيبوا بفايروس كوفيد 19.

جاء هذا المؤتمر حوالي أسبوع من إحتفالات الفالبوري، وعيد العمال في الأول من شهر مايو، أيار، ويوماً قبل أن يدخل شهر رمضان على مسلمي السويد.

وأراد رئيس الوزراء التأكيد على أن الإحتفالات بتلك المناسبات والتجمعات أمام نيران ليلة فالبوري أو في المساجد غير مناسبة وممنوعة في ظل الظروف الراهنة.

كما وجه كلمة لمن يزعم السفر خلال الصيف، أن يلتزم بتوصيات وزارة الخارجية التي توصي بعدم السفر الى الخارج حتى الـ15 من شهر حزيران يونيو.

لوفين، وجه أيضاً كلمة لملاك الحانات والمطاعم، محذراً أياهم من عدم الالتزام بتوصيات التباعد الاجتماعي، الامر الذي قد يؤدي الى إجراءات قانونية.

لوفين عقد المؤتمر الصحفي مع كل من المدير العام لهيئة الصحة العامة يوان كارلسون ووزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين، التي أعلنت عن توفير معقمات سيتم توزيعها مجاناً على دور رعاية المسنين.

المصدر: راديو السويد وموقع نوفوس

Social Democrats see polling numbers boosted during pandemic السابق

Social Democrats see polling numbers boosted during pandemic

!في السويد ترامب وتجربة الحجر الصحي التالي

!في السويد ترامب وتجربة الحجر الصحي

شاركنا تعليقك