فيروس كورونا: أسترازينيكا تتعهد بزيادة كمية اللقاحات المخصصة للاتحاد الأوروبي بنسبة 30 في المئة

فيروس كورونا: أسترازينيكا تتعهد بزيادة كمية اللقاحات المخصصة للاتحاد الأوروبي بنسبة 30 في المئة

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الأحد أن شركة أسترازينيكا ستزيد كمية اللقاحات التي ستسلمها للاتحاد الأوروبي بنسبة ثلاثين في المئة، ما يساوي تسعة ملايين جرعة إضافية بحيث يبلغ المجموع أربعين مليون جرعة.

قررت شركة أسترازينيكا الأحد أنها ستزيد كمية اللقاحات التي ستسلمها للاتحاد الأوروبي بنسبة ثلاثين في المئة، أي ما يساوي تسعة ملايين جرعة إضافية بحيث يبلغ المجموع أربعين مليون جرعة، وفقا لما أعلنته رئيسة المفوضية الاوروبية أورسولا فون دير لاين.

وكتبت فون دير لاين على تويتر أن الشركة التي تتعرض منذ أيام عدة لانتقادات أوروبية حادة بسبب تأخر كبير في الإنتاج، "ستبدأ عملية التسليم قبل أسبوع من الموعد المقرر أصلا" و"ستوسع أيضا قدرتها الانتاجية في أوروبا".

وأوضح مصدر أوروبي أن عملية التسليم ستبدأ "في الأسبوع الثاني من شباط/فبراير".
إلى ذلك، أكدت فون دير لاين أن الاتحاد الأوروبي لا يزال عازما على تحقيق هدفه المتمثل في تلقيح سبعين في المئة من البالغين بحلول "نهاية الصيف".

وقالت لقناة "زد دي إف" التلفزيونية الألمانية "نريد أن يكون سبعون في المئة من البالغين قد تلقوا اللقاح بحلول نهاية الصيف"، مكررة بذلك السعي إلى تحقيق هذا الهدف الذي اعلن في 19 كانون الثاني/يناير وبرزت مخاوف من عدم إمكان بلوغه مع إعلان أسترازينيكا سابقا أنها ستتأخر في تسليم الكميات الموعودة.

ويثير التأخير في تسليم اللقاحات قلق الاتحاد الأوروبي.

وهددت برلين في وقت سابق الأحد بإطلاق إجراءات قانونية في حال كانت المختبرات "لا تحترم التزاماتها" بتسليم اللقاحات للاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير "في حال تبين أن الشركات لم تحترم التزاماتها، سيتعين علينا اتخاذ قرار بشأن العواقب القانونية". وأضاف "لا يمكن لأي شركة أن تفضل دولة أخرى على الاتحاد الأوروبي".

المصدر: فرانس ٢٤ بالعربي

زارا محمد أوّل امرأة تفوز برئاسة المجلس الإسلامي في بريطانيا السابق

زارا محمد أوّل امرأة تفوز برئاسة المجلس الإسلامي في بريطانيا

مسؤول في الاستخبارات الألمانية يدعو لدعم الجمعيات الإسلامية التالي

مسؤول في الاستخبارات الألمانية يدعو لدعم الجمعيات الإسلامية

شاركنا تعليقك