ما تتعلمه في السويد، بشكل قاس أحيانا: أهمية الإجراءات الورقية

ما تتعلمه في السويد، بشكل قاس أحيانا: أهمية الإجراءات الورقية
في حادثة غريبة بكل المقاييس، نقلها موقع ذا لوكال السويدي الناطق بالإنجليزية، باعت بلدية ستورومان في شمال السويد بطريق الخطأ محطة الإطفاء التابعة لها إلى سمسار عقارات خاص وتحاول الآن مقاضاة المشتري لاستعادته.

ويضيف الموقع أن من المهم القيام بالأعمال الورقية. هذا هو الدرس الذي تعلمته بلدية ستورومان بالطريقة الصعبة بعد بيع محطة إطفاء الحريق عن طريق الخطأ.

وتأمل البلدية الآن في إعادة محطة الإطفاء عن طريق مقاضاة المشتري بأربعة ملايين كرونة (390،000 يورو) أو استعادة المنشأة، معتبرة أنها تحتاج إليها أكثر من المشتري وأن المشتري كان يجب أن يدرك أن المحطة تحت استخدام البلدية وبالتالي فمن الواضح أنها لم تكن معروضة للبيع.

وينقل الموقع عن رئيس البلدية توماس مورتسل تصريحه لوسائل إعلام محلية"أدركنا في وقت مبكر أن خطأ قد ارتكب. في البداية اعتقدنا أننا قد توصلنا إلى اتفاق (مع المالك الجديد)، ولكن في وقت متأخر يبدو كما لو أننا لم نفعل ذلك. ولهذا السبب قدمنا دعوى ".

وتصر البلدية على أن محطة الإطفاء لم يقصد بها أبدًا أن تكون جزءًا من الصفقة "وهذا هو السبب في أننا مضطرون الآن للتعامل مع هذا النظام القضائي".

وتعود هذه الصفقة إلى عام 2014، عندما باعت البلدية عددًا من المباني إلى مجموعة عقارية خاصة مقابل 4.2 مليون كرون (408،000 يورو). تمت إضافة محطة الإطفاء إلى نفس الوحدة العقارية في سجل الممتلكات في السويد قبل عامين فقط، مما تسبب في فقدان البلدية "لإدراجها".

السويد تحبس أنفاسها في انتظار تصويت الأربعاء .. السابق

السويد تحبس أنفاسها في انتظار تصويت الأربعاء ..

أسواق العقار : انخفاض ؟ استقرار ؟ ام اتجاه نحو الصعود التالي

أسواق العقار : انخفاض ؟ استقرار ؟ ام اتجاه نحو الصعود

شاركنا تعليقك