رئيس المجلس السويدي للإفتاء ونائب رئيس الوقف الإسلامي السويدي للحوار والتواصل:

هذه الهجمات هي أعمال إرهابية مدانة ولا تمت إلى الدين بصلة

هذه الهجمات هي أعمال إرهابية مدانة ولا تمت إلى الدين بصلة
قال الشيخ سعيد عزام رئيس المجلس السويدي للإفتاء ونائب رئيس الوقف السويدي الإسلامي للحوار والتواصل إن الهجمات التي وقعت في النمسا وفرنسا وغيرهما من الدول الأوروبية مؤخرا، هي أعمال إرهابية مدانة ولا تمت إلى الدين بصلة.

وأضاف الشيخ سعيد في رسالة موجهة لكافة الناس ، أن هذه الأعمال الإرهابية لا تريد فقط التسبب في الموت والألم، ولكنها تريد تقسيم مجتمعاتنا، ويجب أن نفوت عليها هذه الفرصة، باتحادنا في وجهها .

وأكد الأستاذ سعيد على ضرورة تكاتف الجميع واتخاذ قرارات جريئة من صانع القرار بإدماج كامل للأقلية المسلمة بحيث لا يترك ذلك مجالا لدعاة الكراهية والتشدد لينفذوا منه إلى عقول الشباب وقلوبهم ويدفعوهم إلى طريق التشدد والعنف

وهذا نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالتي موجهة إلى جميع المقيمين في السويد من شتى المنابت والأصول والأعراق والديانات

في هذا البلد الطيب ذي السمعة الدولية

المهتم بقضايا الإنسان أينما كان

أقول :

بصفتي إماما وأمثل المجلس السويدي للإفتاء والوقف الإسلامي السويدي للحوار والتواصل ، ومعي كل الحريصين على هذا البلد

نحن ندين بأشد عبارات الإدانة، و بدون ولكن، كل عمل إرهابي يستهدف الإنسان أينما كان.

إن هذه الأعمال الإرهابية مدانة ولا تمت إلى الدين بصلة.

هذه الأعمال الإرهابية لا تريد فقط التسبب في الموت والألم، ولكنها تريد تقسيم مجتمعاتنا، ويجب أن نفوت عليها هذه الفرصة، باتحادنا في وجهها .

قال تعالى في كتابه : من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا " صدق الله العظيم - سورة المائدة ٣٢

وكل من تجرأ على هذا الفعل فقد اجترأ على الدم الحرام وسن القتل وجرأ الناس عليه.

من يسير في طريق العنف والقتل لا يمتلك مشروع حياة و إنما مشروع قتل وتدمير، يطبق فيه أجندة خارجة عن تعاليم الدين الحنيف.

لنتحد معا في وجه الكراهية والعنف والقتل وثقافة الإقصاء ، و لندافع عن الديمقراطية والحقوق الأساسية وأسلوب حياتنا.

إن القضاء على هذه الظاهرة لا يتم إلا بتكاتف الجميع واتخاذ قرارات جريئة من صانع القرار بإدماج كامل للأقلية المسلمة بحيث لا يترك ذلك مجالا لدعاة الكراهية والتشدد لينفذوا منه إلى عقول الشباب وقلوبهم ويدفعونهم إلى طريق التشدد والعنف

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن هذه الأعمال الإرهابية مدانة ولا تمت إلى الدين بصلة. السابق

إن هذه الأعمال الإرهابية مدانة ولا تمت إلى الدين بصلة.

كورونا : أخبار وأرقام من السويد التالي

كورونا : أخبار وأرقام من السويد

شاركنا تعليقك