هل يمكن للاستثمار الخاص أن يحارب التفرقة

هل يمكن للاستثمار الخاص أن يحارب التفرقة

حولت بلدية مالمو الأسبوع الماضي ملكية أكثر من ١٥٠٠ شقة في حي روسنغورد الشهير في مالمو جنوب البلاد ٫ وهي منطقة تصنفها الشرطة ( منطقة تحد خاص ) ٫ إلى ملكية مؤسسة عقارية خاصة.

وقد أقر الكونسورتيوم المستثمر أن يقوم ببناء ( قصبة ) ثقافية٫ على شكل برج يصممه المصممون الدنماركيون لوندغارد و ترانبيرغ.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه : هل يمكن للاستثمار الخاص أن يحارب المشاكل الاجتماعية ؟ أم أنه سيجعلها أكثر سوءا ؟

وفي هذا الصدد تقول بيترا سورلينغ المديرة التنفيذية لهذا المشروع " نعتقد أن هذا هو الطريق الصحيح ٫ كما نعتقد أنه ليست فكرة سيئة أبدا الاستثمار في منطقة روسنغورد "

وتضيف بيترا قائلة " لن نستطيع المساعدة في حل جميع المشاكل الاجتماعية عبر بناط برج واحد فقط٫ ولكننا نستطيع خلق فرص عمل ونستطيع أن نظهر للناس الذين يقطنون روسنغورد مدى إيماننا ويقيننا بمنطقة روسنغورد وأننا نستطيع أن نستثمر هنا " .

لكن السيد أندرس سكانس ٫ الذي يقود حزب اليسار المعارض في مجلس بلدية مالمو ٫ يرى أن السكان سيكونون في وضع أسوأ بسبب هذا الاستثمار الخاص ٫ لأن المستثمر الخاص لا يتمتع بما يتمتع به قطاع MKB السكني الذي تديره البلدية.

كما انتقد السيد أندرس قرار البلدية تسليم ٧٥ ٪ من العقارات السكنية في المنطقة سنة واحدة فقط قبل افتتاح مشروع خط سكك حديدية ٫ وهو المشروع الذي كان بإمكانه أن يؤدي إلى ارتفاع قيمة هذه السكنات السوقية.

السويد تتخلى عن خطط لتسيير قطارات ذات سرعات كبيرة السابق

السويد تتخلى عن خطط لتسيير قطارات ذات سرعات كبيرة

إطلاق نار في مدينة سويدية : جرحى في عدة مناطق التالي

إطلاق نار في مدينة سويدية : جرحى في عدة مناطق

شاركنا تعليقك