هوس الأطفال بالماركات يثقل كاهل الكثير من العوائل

هوس الأطفال بالماركات يثقل كاهل الكثير من العوائل

تعاني الكثير من العوائل من هوس الأطفال واليافعين باقتناء الملابس والأحذية وغيرها من السلع التي تحمل ماركات تجارية باهظة الثمن.

بحسب سمية وهو أسم مستعار لأم التقاها راديو السويد بالعربي، قد يصل الهوس بتلك الماركات الى درجة أن الأطفال واليافعين يسلكون طرق خطرة وغير قانونية للحصول على تلك السلع.

سمية تشهد على عدة حالات يتعرض فيها الأهالي للضغط المادي لشراء الماركات العالمية لأبنائهم لكيلا يكونوا عرضة للتنمر من قبل زملائهم في المدارس.

بحسب باتريك كونديه، الذي يعمل في منظمة فريندس لمكافحة التنمر، هنالك تقارير صادرة عن كل من فريندس ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، يونيسكو، تؤكد على أن أبناء العوائل ميسورة الحال، أكثر عرضة للتنمر.

المصدر: الاذاعة السويدية

Asylum seekers' accommodation rules challenged by municipalities again السابق

Asylum seekers’ accommodation rules challenged by municipalities again

Därför kommer inte en legalisering knäcka gängen التالي

Därför kommer inte en legalisering knäcka gängen

شاركنا تعليقك